أعمال الفرقة مسرحيات الكبار هناك على الشاطئ الآخر
هناك على الشاطئ الآخر
1
الكاتب: Administrator
الخميس, 17 تشرين2/نوفمبر 2011 20:43
PDF طباعة أرسل إلى صديق

هناك على الشاطئ الآخر

مسرحية تكشف شطآن الباحثين عن خلاص



في قاعة مسرح مركز الشباب الاجتماعي مخيم الأمعري عرضت فرقة المسرح الشعبي ومركز يافا الثقافي إنتاجها المسرحي الجديد مساء الخميس 16/10/2008 من اللحظة الأولى وقبل بداية العرض لفت انتباه الجمهور الديكور الذي ستجري عليه أحداث المسرحية والذي اتخذ شكل حلبة مصارعة، بأعمدتها وحبالها وتوزع المقاعد من جهاتها الأربعة. فكرة الحلبة أثارت الأسئلة عن طبيعة هذا العرض الذي كان يوحي بأن صراعاً دامياً سيدور فوق هذه المنصة بحضورها الطاغي، وبالفعل من اللحظة الأولى أمسك الحوار الساخن بين الأختين (سالي) المراهقة المتمردة، وصوفي الكفيفة الهادئة، بتركيز حواس المشاهدين، الأولى تنتقد والديها بكلمات قاسية وجارحة متهمة إياهما بالكذب والزيف والأنانية، وتدمير حياة الأسرة ومستقبل أبناءها، والثانية تجهد نفسها بتبرير سلوك الوالدين والتخفيف عن غضب وجموح وعبثية الأخت الصغرى سالي، أنها في لحظة جردة حساب لمصيرها الذي ينذر بدمار الأسرة وتمزق العلاقات الأسرية وكيل التهم، والتهم المضادة عن المسؤول، عن هذا الخراب والاندحار في العلاقات الإنسانية إلى قسوة تتجاوز كل الحدود.

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 26 كانون1/ديسمبر 2011 08:48
 
2
الكاتب: Administrator
الخميس, 17 تشرين2/نوفمبر 2011 20:42
PDF طباعة أرسل إلى صديق

أحلام من رمال في عالم من خيال:

"هناك على الشاطئ الآخر"

ولّى زمن الأبطال والأحلام السعيدة، وما عادت السماء تمطر وروداً.. الكل يهرب بحثاً عن الحب والحقيقة، وللمغترب في الغربة كما في الوطن، سماء وأرض تحاصره بالاختلال وفقدان الألوان.. ما أصعب صرخة الانسان في بيداء الانتظار والحلم المضيع لاستخراج المحبة والوصول إلى شاطئ آخر يكون أكثر أماناً واتزاناً. حول هذه الأفكار جاء صوغ الكاتب الأردني "فتحي عبد الرحمن" لمسرحية "هناك على الشاطئ الآخر" من إخراج "ذياب شاهين" قدمتها فرقة المسرح الشعبي باسم المملكة الأردنية الهاشمية في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 26 كانون1/ديسمبر 2011 08:48
 
3
الكاتب: Administrator
الأحد, 03 تموز/يوليو 2011 16:56
PDF طباعة أرسل إلى صديق

 

روان المصري موهبة فنية بحاجة إلى الرعاية

"هناك على الشاطئ الآخر" لفتحي عبد الرحمن .. مسرحية عن الهجرة

جريدة الأيام- 22 تشرين الأول 2008

كتب يوسف الشايب:

في إطار سعيه الحثيث إلى تقديم مسرح "حقيقي"، وتعميم هذا الفن الذي يعاني الكثير ليس فقط في الأراضي الفلسطينية، بل في العالم بأكمله، وبالتحديد عند الشباب واليافعين، والأطفال أحياناً، قدم المخرج والفنان فتحي عبد الرحمن، في مركز شباب الأمعري، مؤخراً، مسرحية بعنوان "هناك على الشاطئ الآخر"، كانت كسابقتيها "الدغري"، و"خطايا"، نتاج ورشة تدريب قادها عبد الرحمن بنفسه على مدار العام الماضي في نابلس، استفاد منها عشرات الشبان والفتيات ممن لهم وليس لهم تجارب سابقة في المسرح، واكتشف عبرها مواهب قادرة على تحقيق انجازات فنية حقيقية إذا ما واصلت مشوارها مع الخشبة بحب.

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 26 كانون1/ديسمبر 2011 08:57
 
4
الكاتب: Administrator
الأحد, 03 تموز/يوليو 2011 16:21
PDF طباعة أرسل إلى صديق

 

مع عروض مهرجان مسرح الشباب

هناك على الشاطئ الآخر.. والمتأمركون يلعبون على خشبة المسرح

جريدة الرأي 5/7/1994

كتب محمود إسماعيل بدر:

ذياب شاهين، مخرج عرض "هناك على الشاطئ الآخر" سيسد فراغاً كبيراً في مجال الإخراج الاحترافي، وسيصبح له موطئ قدم في معادلة مسرحنا "الجمع بين الأصالة والمعاصرة. هكذا أتنبؤ لهذا المخرج بعد أن تابعت عرضه الذي كتب نصه الصديق (فتحي عبد الرحمن) – الذي أدار بناءه الدرامي على مستويين – التمثيل (اللعب التمثيلي) والواقع. وإن كنا لم نستطع الإفلات من أجواء مسرحيات ليلة القتلة، وأولادنا في لندن (علي سالم)، والبيت الصاخب (د. رشاد رشدي)، وظمأ وخلف النهر (يوجين أونيل)، لكننا هنا أمام واقع عربي جديد، ومدهش.. ومستمر بالغضب؟!

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 26 كانون1/ديسمبر 2011 08:56
 

...

بيانات الاتصال

رام الله - فلسطين

664

popular.theatre.pal@gmail.com

 5854 298 - 02

5854 298 - 02