أعمال الفرقة مسرحيات الكبار اسرق أقل، رجاء عرض مسرحية (اسرق اقل رجاء) للايطالي داريو فو بإخراج فلسطيني في رام الله
عرض مسرحية (اسرق اقل رجاء) للايطالي داريو فو بإخراج فلسطيني في رام الله
الكاتب: Obaida Salah
الخميس, 07 شباط/فبراير 2013 00:00
PDF طباعة أرسل إلى صديق

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) - يتناول المخرج الفلسطيني فتحي عبد الرحمن واقع الفساد المالي والسياسي والاجتماعي في المجتمعات العربية في مسرحيته الجديدة (اسرق اقل رجاء).

عرضت مسرحية الكاتب الايطالي داريو فو الحائز على جائزة نوبل للآداب وترجمها إلى العربية السوري نبيل الحفار على مسرح قصر رام الله الثقافي مساء الأربعاء بمشاركة 13 ممثلا وممثلة لعب الكثير منهم أكثر من دور .

وكتب المخرج في نشرة وزعت قبل العرض "اخترنا هذه المسرحية لأنها مبدعة وجريئة في مقولتها ولأنها تفتح العيون على اتساعها لرؤية الحقائق وتحفز على قول لا لمن يخدعون ويضللون ويستخفون بشعوبهم وبالكرامة والإنسانية ولأنها تعزز الأمل وحلم العدالة والحرية ."

وتبدأ حكاية المسرحية التي يقدمها مسرح (الفن الشعبي) من قصة فساد تتناول الأموات من خلال سعي شركات استثمار لنقل مكان مقبرة لإقامة مشاريع عليها ودفع رشاوى من اجل ذلك.

وتتناول المسرحية التي قال مخرجها إنها المرة الأولى التي تقدم بالعربية بعد 30 عاما على بدء تقديمها في عدد من العواصم الأوروبية فساد الأفراد والمسؤولين كل حسب موقعه وسلطاته من حفار القبور إلى مدير المقبرة ومرورا بمدقق حسابات على علاقة بمسؤولين كبار في الدولة لهم علاقة بالكثير من الأعمال المشبوهة واستغلال النفوذ والمنصب.

أوضح عبد الرحمن أنه أجرى بعض التعديلات الطفيفة على النص الأصلي ليتوائم مع البيئة الفلسطينية إضافة إلى اختصار الوقت من ثلاث ساعات ونصف إلى ساعتين.

وقال لرويترز بعد العرض "اختصرنا الوقت لان الجمهور الفلسطيني غير معتاد على مشاهدة مسرحية تمتد لثلاث ساعات إضافة إلى أن الفساد موجود في كل زمان ومكان بالتالي عملنا على إجراء تعديلات طفيفة دون المساس بالفكرة الأصلية للمسرحية لتناسب البيئة الفلسطينية."

ويستحضر عبد الرحمن في بعض مشاهد المسرحية أحداث الربيع العربي والشعارات التي كانت ترفع فيه مطالبة بإسقاط أنظمة الحكم وعمليات القتل من خلال إطلاق أجهزة الأمن النار على المتظاهرين.

وينقل المخرج وصفا لتلك المشاهد من خلال حوار بين الممثلين العاملين في مقبرة مع وجود مجموعة من التوابيت يجلس الممثلون على احدها ويتناولون طعامهم على آخر.

تنتقل المسرحية تدريجيا بالكشف عن الفساد الذي يبدأ باعتراف مسؤول المقبرة عن تلقيه الرشوة وصولا إلى إبراز وثائق تدين مسؤولين كبارا في الدولة.

ويشاهد الجمهور استغلال السلطة لنفوذها لإخفاء فسادها وترسل كل من يدعي وجود فساد إلى مستشفى للأمراض العقلية.

الممثلة الشابة مرح ياسين قدمت الشخصية المحورية في المسرحية (مريم) حفارة القبور التي تتواصل مع الأموات. وقالت بعد العرض أن المسرحية تمثل الواقع الفلسطيني بشكل كبير.

وأضافت لرويترز "الحلو في المسرحية أنها تقدم الواقع بدون ذكر أسماء ولم يكن سهلا تقمص أكثر من دور في مسرحية تمتد لساعتين."

وتابعت "أنا مثلت إرادة المجتمع في هذه المسرحية وبدأت من فتاة لا تعرف شيئا سوى عملها في حفر القبور لتعرف الكثير عن الفساد وتصر على محاربته."

وتختتم المسرحية التي تعددت الآراء حولها بمشهد تقرر فيه مريم العودة إلى عملها الأصلي حفارة للقبور مع قولها لأحد وزراء الحكومة الفاسدين "أنا سأعود إلى عملي الأصلي ولكننا سنلتقي قريبا لأدفنك تحت التراب."

وقالت وزيرة الثقافة سهام البرغوثي بعد مشاهدتها المسرحية لرويترز "دعمنا هذه المسرحية لأننا نؤمن أن المسرح أداة للتوعية والتعبير ونحن مع محاربة الفساد في كافة أشكاله."

وأضافت "رغم أن هذه المسرحية مترجمة إلا أن الشعوب تتشارك في نفس الهموم وكلي أمل أن تكون لدينا نصوص مسرحية فلسطينية تنهض بالمسرح الفلسطيني."

وعبر عدد من الحضور عن إعجابهم بالعمل المسرحي وقال الممثل عمر الجلاد لرويترز بعد العرض "شاهدت عملا ذا قيمة يشكل إضافة إلى المسرح الفلسطيني."

وأضاف "كنت أخشي من طول مدة المسرحية لكن المخرج نجح في استدراج الجمهور كي يتابع العمل حتى النهاية."

ورأى المخرج المسرحي الفلسطيني كامل الباشا أن هناك قصورا في استخدام كافة طاقة الممثلين إضافة إلى وجود فراغ على خشبة المسرح لم يتم استغلاله.

وقال لرويترز "هناك الكثير من المشاكل في العرض سواء في استخدام الإضاءة أو الألوان إضافة إلى كيفية الانتقال من مشهد إلى أخر. بالإمكان أن يكون العمل أفضل."

أما مخرج المسرحية فقال "نحن في المسرح الشعبي مسرح جوال وبالتالي نحاول أن تكون المسرحية مناسبة للعرض في أي مكان نظرا لافتقارنا إلى بنية تحتية لمسارح حقيقية."

وأضاف "سنواصل العروض المسرحية على مدار الثلاثة أشهر القادمة في العديد من المواقع في الضفة الغربية وسيتم الإعلان عن البرنامج في وقت لاحق."

المصدر: رويترز

http://ara.reuters.com/article/entertainmentNews/idARACAE9B2EXJ20130207?sp=true




تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 16 نيسان/أبريل 2013 09:40
 
...

بيانات الاتصال

رام الله - فلسطين

664

popular.theatre.pal@gmail.com

 5854 298 - 02

5854 298 - 02