الحكايات الشعبية نصوص
نصوص
حكاية يا بير يا بنابير
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:34
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان في هون هالزلمة، متجوز والو بنت حلوة. وفي يوم من ذات الأيام، مرضت المرة وماتت، واتجوز الزلمة مرة ثانية، وصار للبنت مرت أب.

 وجابت مرت الأب بنت، لكن مش حلوة مثل أختها. وصارت مرت الأب ادلل بنتها، والشغل تشتغلو بنت جوزها. كبروا البنات، قالت مرت الأب: بكرة بنت جوزي بتتجوز قبل بنتي، هيي حلوة وبنتي بشعة، لازم أدبرها.

 وكان في غولة ساكنة ع راس الجبل، وقالت مرت الأب لبنت جوزها: شايفة الدار إللي ع راس الجبل، روحي عليها بتلاقي أختي، قولي لها بتقلك أختي، أعطيني منخلك.

 وراحت البنت وهي مش عارفة إنها رايحة عند الغولة. إنها مرت أبوها ودّتها مخصوص منشان الغولة توقلها. لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية نص نصيص
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:33
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان يا مكان في قديم الزمان، كان في هالزلمة، متجوّز نسوان ثنتين، وحده منهم بنت عمه والثانية غريبة، والثنتين بحبلنش. قال بدي أروح على هالشيخ بلكي على الله يعطيني دوا لهالنسوان.

 راح الزّلمه عالشيخ وقالّه: "بدّي منك دوا بخلّي نسواني يحبلن." قالّه الشيخ: "بتروح على الجبل الفلاني بتلاقي هناك غول، بتقولّه: "بدّي حبتين رمّان اطعمهم لنسواني على شان يحبلن، وشوف شو بقولّك".

 راح الزلمة، أجا على هالغول، دغري هدّ عليه حلقله لحيته، وقصقصله حواجبه، وقالّه: "السلام عليكم". قالّه الغول: "عليكم السلام. لولا سلامك سبق كلامك كنت خليت أخوي اللي في الجبل الثاني يسمع قرط عظامك، شو بدك؟" لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية عصفور السلطان
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:30
PDF طباعة أرسل إلى صديق

وحدوا الله، كان يا ما كان في قديم الزمان كان في عصفور ساكن بحديقة السلطان، ومرة من المرات قام لقي دينار فصار يصيح  ويحكي:

لولولي لقيت دينار

لولولي لقيت دينار

لولولي لقيت دينار

 فسمعو السلطان وانزعج منو ، واخذ الدينار من العصفور ليخلص منو لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية ست اليدب
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:28
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان في هون إلا هالبنت، أهلها ما الهمش غيرها. وكان اسمها ست اليدب، ومن غلاتها عليهم عملوا لها قبقاب ذهب.

 وكان في البلد خوجا، وعمل كتاب. وصاروا الناس يقروا عندو. وعرفت ست اليدب في الخوجا والكتاب. وطلبت من أمها اتروح تقرأ عند الخوجا. وكانوا أهلها ما يردولهاش طلب، لأنها وحيدة وغالية، اوافقوا ع طلبها. وصارت كل يوم تلبس قبقاب الذهب واتروح ع الكتاب.

 وفي يوم من ذات الأيام، راحت ست اليدب ع الكتاب بكير. قبل كل لأولاد والبنات، ولقيت الخوجا كاسر رقبة زلمي، وبوقل فيها، وعرفت انو غول. لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية خشيشبون
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:26
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان في هون إلا هالزلمة، متجوز ولو بنت. ويوم مرضت مرتو وماتت، وصارت البنت تخدم أبوها.

وقال الأب: بدي أتجوز، وبدال ما أجوز بنتي ل الغريب، بتجوزها أنا، أنا أحق وأولى من الغريب. وراح يسأل القاضي، وقال: يا سيدي القاضي، شجرة ربيتها، أطعمتها وسقيتها، بتحل لي ولا ل غيري.

 وقال لو القاضي: روح اجرحها، إذا نزل منها حليب، بتحل لك. وإذا نزل منها دم بتحلش لك.

وراح الزلمة، وجرح بنتو من ساقها، ونزل دم، لكن ما ردش ع القاضي، وقال ل بنتو: بدي أتجوّزك. وراح كساها وسيّغها. لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
خرافية أولها كذب وآخرها كذب
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:23
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان يا ما كان يا مستمعين الكلام، وما يطيب الكلام إلا بذكر العزيز الرحمن وحّدوا الله. لا إله إلا الله.

 من هون هون إلا الصياد. فقير فقير ما حيلته حيلة. كل يوم بروح بتصيّد ع شط البحر وبرجع. بوكل، ببيع له اشوية. ممشي عيشته أول بأول.

 يوم هو واقف عند هالصخرة ورامي شبكته وإلا هالطيور الثلاث كبار، نزلن بجنب المية. شلح واحد منهن بجهة قريبة منه ثوب الريش وإلا هالبنت زي البدر. نزلت تتمختر على الرمل وقعدت تتسبح. والله يا أبو الحبيبان روح على ثوب الريش وأحرقه. هذلاك الطيرين هربن والبنت رجعت من المية تبكي. قرّب منها الصياد، رمى عليها عباته وقالها: جابك الله والنصيب. يلله يلله روحي معي.

 عقد عليها وإجوّزها بسنة الله ورسوله وقعد هو واياها. هو يسرح يصيد وهي تقعد بهالبيت، هالخشة الله أعلم شو هللي عنده.

 يوم قالت له: بدي أطلع معك أشوف وجه ربي. لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية بنت القندرجي
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:20
PDF طباعة أرسل إلى صديق

مكان مكان، في هالبنت أبوها قندرجي، وهي فش أشلب منها في كل الدنيا. يوم من الأيام وهي طالعة على السطوح في مرقة ابن هالملك، لمن شافه إلا هو بقول لأبوه: أنا بدي بنت القندرجي، بدك تروح تطلبلي اياها.

إلا هو أبوه قال له: يم أوخذلك بنت القندرجي؟ قال له: خلص كلها خلقة الله، وبوخذش إلا بنت القندرجي.

 

راح للقندرجي مات من الخوف قال له: يا ملك الزمان بنتي بتيجي خدماة عندك. قال له: طيب بكرة لازم تحظر البنت بدنا نخطب عليها. راح قال للبنت: إجا الملك وأنا مت من الخوف، وقال بدنا البنت، وأنا قلت له البنت بتيجي خدامة في دارك. قالت له: ليش هيك تا تقول له، روح قول له، البنت مش راظية في ابنك. قال لها: بقدرش أقول. قالت له: قول لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية حبيب رمان
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:18
PDF طباعة أرسل إلى صديق

على ذمة الراوي والعنب المراوي إنه في هالزلمة فقير عقل هيك (مثل أبو العبد). يوم سارح بهالوعر وإلا ملاقيته هالمرة مخرخشة ومدندشة وملبسة، وقفته وصارت تقول له:

ولى يا لئيم ما بتقول إلي أخت، ولا بتطل عليّ؟

قالها على هبلاته: هه.. إنت أختي؟

قالت له: ولى.. ما ظلّ الا تنكرني أخرى. وين هيك طاشش؟

قالها: والله سارح.. ومروح من الشغل.

قالت له: وشو بدك بهالشقا إللي إنت فيه. جيب اولادك ومرتك وتعال عندي ع هالدار وعلى هالرزق. عندي هالخير وهالخماير.

قالها: صحيح..

قالت له: لاستكمال الحكاية إضغط هنا

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:28
 
حكاية جبينة
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:16
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان في هون إلا هالمرة، لا ابتحبل ولا ابتلد، يوم وهي قاعدة بتجبن انجرحت، ونزلت نقطة دم ع الجبنة، وهي شافت قرص الجبن والدم عليه، دعت لربها وقالت:

يا ربي، يا غالبي، يا طالبي، يا امفرق بين اصابعي،  تعطيني بنت بيضة مثل الجبن، وخدودها حمر مثل الدم، وأسميها جبينة. والله سمع منها، وأعطاها بنت بيضة مثل الجبن، وخدودها حمر مثل الدم، وسمتها جبينة، وكبرت جبينة وصارت صبية.

وفي يوم من الأيام، صار عرس، وراحوا أهل العريس يعزموا جبينة ع الفاردة، وقالوا:

يا أم جبينة              بحيات جبينة

اتخلي جبينة            تيجي معنا ع الفاردة

قالت أم جبينة، لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية بقرة اليتامى
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:14
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان هون هالزلمة، كان متجوز هالحرمة. هالحرمة خلفت وراها ولد وبنت، وماتت. هالزلمة قال: "هذي البقرة للولد والبنت". يوم، هالزلمة تجوّز. وهالمره حبلت وجابت، خلفت ولد، وعاودت حبلت وجابت، خلفت بنت. هذيك تطعم اولادها غير الأكل المليح، وهذلاك غير نخالة.

 هذلاك الأولاد كل يوم يروحوا يسرّحوا بقرتهم بالخلا. يومن يصلوا الخلا، يقولو لها: "افتحي يا بقرتنا". هالبقرة تفتح بين قرونها، يطلع لحم ورز ويدوروا هالاولاد يوكلوا تيشبعوا. وصاروا يفوروا فور، بدل النخالة اللي كانت تطعمهم إياها مرت أبوهم.

 يقعدوا المغرب هالأولاد يلعبوا. أولادها وجهم أصفر، وهذلاك زي التفاح. لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية إم عيشة
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:08
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان هان هالزلمة. هالزلمة عنده هالبنت. وهو وهالمره وما عندهن إلا هالبنت، اسمها عيشة.

 يوم اجوا ناس من ثاني بلد يخطبوا عيشة. خطبوها وأخذوها وراحوا. مرّت الأيام، حبلت وولدت عيشة، جابت ولد.

 قالّها: "مالك؟"

قالتله: "عيشة جايبة ولد. بدنا نروح عليها. شو بدنا نوخذلها؟"

أخذولها لفّة قماش، أخذولها ابريق زيت.

بعدين، قالت: "يا ابو عيشة، بدنا نوخذ لعيشة شاة أو نعجة".

مشيوا، لاقوا هالراعي معاه النعجات.

قالّه: "يا عمّي، بالله انك تبيعنا شاة إللي تكون مليحة للذبيحة. بسّ بدها تكون كويسة لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية المرأة سبب كل شيء
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:06
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان لأحد السلاطين ابنة يجلس واياها عصر كل يوم على شرفة قصره ينظران الى المارة في الطريق، وكانت ابنته تعلق على المارين بالقول دائما ان زوجة هذا الرجل مسؤولة عن حالته هذه  فإذا رأيا تاجراً غنيا تقول ان زوجته وراء نجاحه وغناه، وإذا رأيا شحاذا تقول ان زوجته هي السبب. وكانت تعليقاتها تلك تغيظ والدها الذي سألها يوماً : وهل انا سلطان إذن يسبب من والدتك؟ فردت بالإيجاب، فأقسم الملك أنه سيزوجها من فلان الفقير الأهبل، وبعث السلطان الى هذا الاحمق يستدعيه ثم زوّجه من ابنته ليعاقبها على رأيها، وأخذ الرجل الاحمق زوجته الى "سقيفته" لتعيش معه.

 وفي صباح اليوم التالي أعطته زوجته خمسة دنانير، وأوصته أن يذهب الى المدينة، ويستأجر دكاناً، فأخذها ومشى حتى وصل إلى مقبرة في الطريق حيث نام هناك، لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية القملة
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:04
PDF طباعة أرسل إلى صديق

مرّة قملة تزوجت برغوثاً. في أحد الأيام جاءهما ضيوف. قال البرغوث لزوجته: حضّري لنا غداءً. قامت القملة وعجنت عجيناً وعملت منه بعض الفطائر، وذهبت إلى الطابون لتخبزها. ولكن عندما حاولت إخراج الفطائر لم تتمكن لعمق الطابون. ذهبت إلى زوجها البرغوث وقالت: لا أستطيع إخراج الفطائر من الطابون. ذهب البرغوث إلى الطابون لإخراج الفطائر. انتظرت القملة زوجها طويلاً، ولكنه لم يعد. ذهبت القملة إلى الطابون لتعرف ما حصل، فوجدته قد سقط في الطابون لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية القرصة
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:01
PDF طباعة أرسل إلى صديق

في هالمرة، إلها سبع اولاد. كل ما تجيب ولد، تقول المرة الجاي بجيب بنت، عاد تجيب ولد. تا جابت السبع ولاد. بعدين حبلت بشهورها وليالها، وتقول أجاها شهرها. يوم راحوا اولادها ع الصيد والقنص، قالولها: يما إذا جبتي ولد علّقي البارودة، وإذا جبتي بنت علّقي المكحلة. بنطلّ من الشباك لما نيجي وبنعرف. قالت لهم: طيب يمّا. ليش لأ؟ الله معكم.

 راحوا الولاد ع الصيد والقنص. بغيبتهم جابت إمهم بنت. قالت للداية: شو جاب الله؟ قالت لها: بنت. هذه المرة فنت الزغروتة، وقالت للداية: علّقي المكحلة ع شان الولاد لما يجو من الصيد ينبسطوا. الداية انبلشت ومن عمى قلبها علّقت البارودة بدل ما تعلّق المكحلة.

 والله إجوا الولاد، لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية الغالية والبالية
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 14:00
PDF طباعة أرسل إلى صديق

باقي هالزلمة، متجوّز ثنتين. وحدة مسمّيها "الغالية" ووحدة "البالية". "الغالية" مخلفة ولدين، و"البالية" ولد واحد. باقي عندهم صيرة غنم. كل يوم بنسرق منها راس غنم.

 كان الزلمة يقول لولاده: بدنا يا ولاد واحد منك يسهر ع الغنم ميشان نشوف مين هاللّي بسرق الفنم. قال الكبير، ابن الغالية: أنا بسهر الليلة. المغرب، راح يسهر ع الغنم. ظل سهران للساعة عشرة ونام، وإجا الغول وأخذ شاه ومدريش عنها. يوم قام الصبح، عدّ هالشيهات لقاهم ناقصات وحدة.

 قالّه أبوه: هاي هن ناقصات الغنم. قال الولد الثاني، ابن الغالية: أنا بدي أسهر ع الغنم. سهر مثل ما سهر أخوه. إجا لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية العنزة العنيزية
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:56
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كانت هون هون هالعنزة، إلها ثلاث اولاد. قامت قالت لاولادها: "خلّيكوا هون بدّي أجيبلكو حشيش."

هي كانت كل يوم تروح ترعى توكل وتشبع وتحشّلهن.

تيجي تقولهن:

إفتحولي يا وليداتي

الحشيش عقروناتي

والحليب ببزيزاتي

 بيجوا يفتحولها. قام يوم شافها الظّبع وهي طالعة، عرف اولادها وين، وقال: لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية الطير الأخظر
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:54
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان هون هون هالزلمة. إله هالولد وهالبنت، وامهن ميتة. والهن جارة. الجارة أرملة. كل يوم هاي الأرملة توزّ الولاد، تقولّهن: "ولكو بعده أبوكو بدّش يتجوز." يقولولها: "بعده". تقولّهن: "ولكو قولوله: "يابا اتجوز جارتنا"." يروحوا يقولوله: "يابا اتجوز جارتنا". يقولّهن: "يابا بعدكو زغار. إسّا خالتكو بتصير تقتلكو. تتكبروا بعود اتجوّز." يقول لبنته: "تتكبري يابا وتصيري تغدري تمليّ النشالة".

 تروح هاي البنت تقولّها: "هيك، هيك بقول أبوي." تيجي تمليّ النشالة وتجيبها، تحطها بدارهن وتوِزّ البنت تروح تقول لأبوها: "يابا هيّاني صرت كبيرة مليت النشالة، اتجوز جارتنا." يقولّها: لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية الشكارة
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:52
PDF طباعة أرسل إلى صديق

اتفق الجحش والحصيني والحمامة إنهم يتشاركوا في اشْكارة، يعني يزرعولهم شقفة أرض قمح ولاّ شعير مشان يوكلوها لمّن تفرك وِلاّ تستوي. راحوا على شقفة هالأرض، زبّلوها وحرثوها وبذروها مع بعضهم البعض. وتعاهدوا ما حدا يوكل منها إلاّ لما تستوي وييجوا عليها مع بعضهم البعض.

 وصاروا كل يومين، ثلاثة يروحوا يشقوا على هالشكارة. أشتت الدنيا. وطلع القمح، وصار يكبر، ما يوم مثل يوم. وهمّه مبسوطين وفرحانين لهاقمحات. بقوا يعشّبوهن ويديروا بالهم عليهن.

 يوم من الأيام، بعد ما افْرَكِن، يعني صرن فريكة، راحوا مثل عادتهم تيشقّوا عليهن، لقين القمحات مرْعيّات، حدا أكلهن. لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية الشاطر حسن
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:50
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان هالملك، إله هالولد الوحداني، وفش غيره. يوم، مات أبوه، أخذ أمّه، قالها: "يما بدنا نطلع نشم الهوا في هالبلاد" ركبت هي هالفرس، وهو فرس، وطلعوا مشيوا، مشيوا، مشيوا. لاقوا هالزلمة قاعد على مفرق ثلاث طرق.

قاله: "يا عمي".

قالّه: "مالك؟".

قالّه: "هاذي طريق إيش؟"

قالّه: "هاذي طريق السلامة، وهاذي طريق الندامة، وهاذي طريق تودّي ما تجيب." لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية الديك الهادر
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:49
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان يا ما كان، زمان زمان، يا سامعين الكلام، كان في ديك اسمه الديك الهادر. في يوم من الأيام طلع يبحث عن طعامه في البيادر، فوجد حبة قمح، التقطها وراح يمشي ويمشي ويمشي إلى أن رأى إمرأة عجوز تطحن القمح. قال الديك للمرأة: "خذي قمحتي هذه واطحنيها مع قمحك".

 تناولت المرأة القمحة ووضعتها في الطاحون وشكرت الديك كثيراً. ذهب الديك وعاد بعد قليل وقال للمرأة: "أعطيني قمحتي". دُهشت المرأة وقالت: "أنت اعطيتني إياها، وأنا طحنتها مع قمحي". قال الديك: لاستكمال الحكاية إضغط هنا

 
حكاية الجلجوطة
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:46
PDF طباعة أرسل إلى صديق

كان يا ماكان، في قديم الزمان، إلا هالمرة لا بتحبل ولا بتليد. وفي يوم جاب جوزها شقفة كبدة. مسكت المرة شقفة الكبدة وطلبت من ربها يطعمها بنت ولو كانت شقفة كبدة. وسمع ربها منها وظلت حبلى، وعد البيض في المقلى، ولا تعد شهور الحبلى. ولدت وجابت بنت مثل شقفة الكبدة.. وحطتها في الصحن ورفعتها ع الشباك وسمّتها جلجوطة.

وراحت الأيام وأجت الأيام وبنت الخريفية بتكبر قوام. كبرت جلجوطة وصارت تشوف بنات الحارة حاملات سلالهن ورايحات ع الخبيزة. وقالت جلجوطة لأمها خليني أروح مع البنات ألقط خبيزة.

وردت عليها أمها وقالت: لاستكمال باقي الحكاية اضغط هنا

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:48
 
حكاية الباطية
الكاتب: Obaida Salah
الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:11
PDF طباعة أرسل إلى صديق


كان يا ما كان يا مستمعين الكلام، حتى توحّدوا الله.. لا إله إلا الله.

في هون هالحطاب، فقير جداً. كل يوم بحمل هالشرخ وبروح ع الوعر، بقطع له حطبات، وبحملهن على ظهره وبروح ببيعهن. بشتري في حقّهن لاولاده خبزات وفجلات ونتفة زيت، حاجة باجه منشان يوكلوا.

يوم والله هو قاعد بطق في هالشجرة وإلا طلع له من قلبها هالعبد. قال له وبعدين معك، كل يوم طق طق، جننتنا، حطّيت الصراع في راسنا. قاله: أنا زلمة فقير على باب الله، الواحد بشتغل ع شان يطعم اعياله. قاله العبد: ما عندكش بنت؟ قاله: عندي. قاله: جيبها، وأنا بغنيك. وثاني يوم جابها.

أخذها العبد من إيدها وفات بقلب هالشجرة. لاستكمال باقي الحكاية اضغط هنا

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 04 حزيران/يونيو 2014 13:45
 

...

بيانات الاتصال

رام الله - فلسطين

664

popular.theatre.pal@gmail.com

 5854 298 - 02

5854 298 - 02